قصص قصيرة تفاعلية للأطفال على الأجهزة الكفية

 

إن للقصة أثر عجيب على نفسية الطفل ، وخاصة عندما تكون القصة تفاعلية تحدث أصوات أو مصاحبة بصور ملونة .

وغالبا نجد أن أطفالنا ينجذبون نحو القصص من هذا النوع ، لكن هذه القصص غالبا تتصف بسرعها الباهض مقارنة بالقصص التقليدية وبحجمها الكبير ليخفي البطارية والأسلاك المتضمنة داخل القصة مما يجعل عملية نقلها صعبا.

لا تقلق من الآن فصاعدا فيمكنك دائما حمل هذا النوع من القصص معك في أي رحلة أسرية  من اليوم فصاعدا إن شاء الله فقط تذكر حمل الآي فون أو الآي بود معك في رحلتك ، واستمتع بالكثير من المتعة مع أبنائك مع القصص التفاعلية من خلال جهازك وستجدهم يطلبون استماعها أكثر من مرة وانظر إلى تعبيرات ابنك وهو يكتشف الأصوات بنفسه عند تصفح صفحات القصة بعدما تقرأها له وتشرح أحداثها.

نتمنى لك وقتا أسريا سعيدا مع قصة هادفة ومثيرة.

د. عبدالله المطوع

لماذا قصصة قصيرة تفاعلية؟

جديد